Monday, July 6, 2015

حوار مع صديقي ابن الشرموطة


1: صاحبي انا كنت عايز اقولك على موضوع من زمان بصراحة
2: اتفضل 
1: بصراحة الناس كلها بتتكلم عن والدتك وسلوكها والمنطقة كلها بتقول كلام زفت وفيديوهاتها ومكالماتها مالية تليفونات شباب المنطقة.
2: احترم نفسك والا مش عايز اعرفك بعد كدة.
1: ياعم انا عايز اعرفك الحقيقة صدقني.
2: لا انت بتكدب وعايز تفتري وخلاص.
1: طب اسمع المكالمة دي متسجلة بصوت مامتك
2: ده صوتها فعلا... بس فيه تكنولوجيا ممكن تغير الاصوات .
1:يابني اسمع طريقة الكلام والصوت.
2: ممكن حد بيقلدها.
1: طب ده فيديو ليها اهو.
2: ممكن يكون حد مركبه فوتوشوب.
1:ياعم الفوتوشوب مش بيركب فيديوهات اساسا ودي عملية معقدة جدا والفيديوهات والمكالمات كتير.
2: ده اكيد حد بيكرهها عامل كل ده ، وماما ليها كارهين كتير بيكرهوها من غير سبب.
1:طب الناس اللي بتروح مع مامتك كل ليلة دول مين؟
2: احنا عندنا مشكلة في سباكة حمام اوضة نوم امي فالسباك بييجي يصلحها.
1: والمشكلة دي بقالها سنتين؟
2: اه عادي فيه مشاكل بتقعد بالسنين. واحد اعرفه الحمام بتاعهم فضل بايظ عشر سنين
1: طب وهي مامتك كل يوم بتروح البيت بسباك شكل؟
2: ماهو ياغبي لو كان السباك بيعرف يصلحه كانت هاتجيبه هو هو تاني يوم ليه اكيد بتجرب حد تاني يمكن يعرف.
1:طب ماسألتش نفسك مامتك بتجيب فلوس العربية اللي بتغيرها كل سنة منين؟
2: ماعرفش انا دي حاجات هي تعرفها انا معنديش معلومات يمكن ورثت من حد.
1:فاكر لما شوفت أم الواد طارق راكبة عربية مع واحد وقلت عليها شرموطة؟
2:اه ومتأكد انها شرموطة.
1:اشمعنا؟
2:كان باين جدا وبعدين بص على لبسها ومشيتها ياعم شرموطة وش وأم حسام وأم أشرف شراميط وعندي الادلة على كلامي.
1:طب وطارق وحسام واشرف شايفين كدة؟
2:معرفش بقى اكيد عارفين بس ساكتين.
1:كويس ان أمي متوفية كنت هاتقول عليها نفس الكلام.
2: ممكن أعرف انت ليه مهتم توصلي فكرة وحشة عن أمي وهاتستفيد ايه من ده
1: فاكر لما انت حكيتلي ان مامتك محتاجة فلوس مرة وقالتلك تبيع ساعتك التقليد للواد اشرف على انها أصلي عشان كانت الساعة عاجباه؟وقالتلك ان ده عشان خاطر مامتك وان الام أهم من الصحاب والمفروض تضحي عشانها؟ وانها لايمكن هاتقولك تعمل غير الصح واللي المفروض يتعمل؟
2: اه والساعة وقعت مني في البحر والبيعة باظت.
1: اهي دي الفكرة. انا مش بس بقولك عشان ماتعيشش مخدوع وتفضل راسم صورة الملاك اللي مابيغلطش لمامتك. انا عايزك تعرف بس ان مامتك بشر عادية مش ملاك. وان لو طلبت منك حاجة غلط فده عشان هي بشر والبشر بيغلط وبيحث عالغلط اوقات. وساعتها اللي حواليك هايتضروا وانا وأي حد من شلتنا ممكن يتضر.يعني غير ان مهم تعرف الحقيقة. فجهلك بالحقيقة ليه اضرار عاللي حواليك.
2: بس انا امي علمتني حاجات كتير كويسة وكانت كتير بتقولي ابقى كويس مع الناس وصحابي.الحاجات التانية دي استثناءات لظروف معينة.
1:أكيد هي بشر وأم وزي أي حد هي مش عايزاك تطلع حرامي.انما هي زي أي بشر ممكن تعمل استثناءات عشان رغبة بشرية لانها بشر مش ملاك وده اللي بحاول اوصلهولك.
2:ومشاعري مالهاش خاطر عندك؟
1: مش عارف اقولك ايه. بس يمكن انا شايف ان مشاعرك تتأثر شوية مش أسوأ من انك تعيش مخدوع طول حياتك.وتمشي حياتك في اتجاهات غلط لانك شايف ان اللي بيحركك ويأمرك ملاك.غير شكلك قدامي وقدام ناس كتير اسوأ بكتير من صدمة مؤقتة لما تعرف الحقيقة.
2: انا فعلا كنت مخدوع فيك. وكلام امي عنك طلع كله صح.ولما قالتلي أبعد عنك وماكلمكش كانت شايفة حقيقتك.وده بيأكدلي فعلا ان امي دايما صح. وأنت جاي تقولي اشك في أمي وابويا؟ ولما كلنا نشك في ابائنا وأمهاتنا شكل الحياة هايبقى ازاي؟
1:مابقولش نشك فيهم او نفترض السوء.بس مانغميش عنينا وودننا.لما نشوف دليل نفكر. هو الاشرار اللي في العالم دول مش آباء وأمهات عيالهم فاكرينهم ملايكة؟ حتى لو اكتشفنا انهم أشرار أو مجرد بشر عاديين بيغلطوا هانفضل نعاملهم كويس. بس هانسير حياتنا حسب اللي نشوفه أفضل لينا وللي حوالينا بدل ماننساق ورا أي حاجة يقولوها.
2:انت أزبل شخص عرفته فحياتي.

Thursday, July 2, 2015

لكم جنتكم وليا جنتي


في كل مرة اسمع اخبار عن عمليات استشهادية لا أقدر ان امنع ذهني ان  يتخيل الجنة التي سيدخلها منفذي تلك العمليات الاستشهادية. أعلم ان القاريء يحاول ان يقاطعني الان قائلا: مهلا فهؤلاء الارهابيون لن يدخلوا الجنة.حقيقة لا يوجد فارق كبير اذا كانوا سيدخلونها  أو انهم يظنون انهم سيدخلونها.فيقينك أنهم لن يدخلوا الجنة لا يقل عن يقينهم انك لن تدخل الجنة ايها المتقاعس عن الجهاد في سبيل الله.اما يقينهم انهم سيدخلون الجنة فهو اكبر بكثير من يقينك في دخولك انت الجنة والا لما فجروا انفسهم أو وقفوا امام الرصاص معرضين نفسهم للموت ومقبلين عليه.
وعلى أي حال وبدون الخوض في من سيدخل الجنة ومن لن يدخل فهذا جدال سفيه يظن كل طرف فيه انه على العقيدة والملة الصحيحة وانه هو من يفهم هذه الملة بالطريقة السليمة التي سيدخل انصارها الجنة.
مايخطر ببالي هو شكل تلك الجنة ولن أخوض في نقد الصورة التي صورت بها الاديان الجنة وخاصة الاسلام بقدر ما أريد ان اتحدث عن متع الجنة. وأسأل : هل الجنة مكانا جميلا؟ هل الحياة في الجنة حقا رائعة وهل أهلها هم اسعد حظا من اي بشر في اي وقت في الكون؟
دعنا نتجاوز بعض متع الجنة التي ربما لا تشغل معظم القراء كوجود النخيل في كل مكان مثلا الذي لا يعتبر مصدر اغراء لنا كأناس تعيش في سنة 2015 فلا حاجة لنا ببلح النخل في جنة بها كل الفواكه ولا حاجة لنا بظل النخيل في الجنة فلا شمس هناك. هي مغريات لا تبهر سوى من تربى في بيئة العرب الجاهلية. كذلك انهار الخمر في الجنة فمعظم البشر لا يستسيغون طعم الخمر من الاساس. ربما سيتغير طعمه في الجنة ولكن ما الفائدة وما الفرق بينه وبين العصير؟ فعلى اي حال فلن يكون للخمر تأثير على مخ الانسان ليذهب عقله  فيخرجه من التفكير في متاعب الحياة فهو الان في الجنة. وغير ذلك من الاواني الذهبية والاكواب الفضية التي لا اظن انها تمثل اي نوع  من المتعة او النشوة. فالاواني ال  stainless steel او المطلية بالذهب لها نفس الشكل. وتكتسب الاواني الذهبية والفضية قيمتها والسعادة بوجودها من سعرها وقيمتها في السوق.فلو كانت الفضة اكثر ندرة من الذهب لاصبحت اكثر قيمة ولتهافتت النساء على ارتدائها بدلا من الذهب بل وربما لبسن الذهب الابيض ليبدو وكأنه فضة. وعلى اي حال فأنا شخصيا لا ارى اي متعة في الاكل او الشرب في اواني ذهبية.
فلندع هذه المتع البسيطة ونتحدث عن  المتعة الكبيرة وأكبرها بالتأكيد "حور العين" اللواتي تهافت المفسرين على وصف جمالهن وخصائصهن الجسدية وامكانيتهن الجنسية. والسؤال هنا هل ستتمتع ان امتلكت سبعين من حور العين في الجنة ؟
قبل أن ترد دعني اصور لك الفكرة وأسألك بشكل أبسط. ماهي المتعة في ان تمارس الجنس مع هذه الكائنات (حور العين ) أولا هي كائنات مخلوقة فقط لمتعتك الجنسية ،ولكن مالمتعة في ممارسة الجنس مع كائن قد أُمِر بممارسة الجنس معك؟ كائن مخلوق ليمتع أي شخص كان سيدخل الجنة مكانك؟ هي لاترغب فيك لذاتك او لإنك (جامد في السرير وبتجيب الدلمة على رأي اخونا احمد التباع)  ولا تحبك لشخصك أو لخفة ظلك هي مبرمجة كالانسان الالي وستفعل ما ستفعله معك كما كانت ستفعله مع غيرك . ليست هي فقط السبعين الاخريات وكل سبعين مع كل رجل في الجنة سيمتعونه لانهم مبرمجين على ذلك. هل هذا شيء ممتع؟
أو ربما سينزع الله منا هذه المشاعر بطلب الرغبة أو الحب ويُبقي فينا فقط الاحاسيس الجنسية الجسدية.
نقطة أخرى ربما قد بدرت لذهن كل سيدة مسلمة. ماذا عن زوجك أو حبيبك؟ هل ستتركيه في حفلات الجنس الجماعي مع حور العين؟ هل ستشعري بغيرة لانكِ تحبيه؟ أم ان الله سينزع مشاعر الغيرة من قلوب البشر فلا تشعر المرأة بأي غضاضة وهي تشاهد حبيبها يمارس الجنس مع تلك الكائنات؟ ألم يكن الاجدر بالجنة أن يغلب فيها الحب والقناعة والسمو فتشعر بقمة المتعة والراحة في كل مرة تنظر فيها لعين زوجتك أو تلمسها فلا تعد بحاجة لأي مسوخ اخرى لتمارس معهم الجنس؟ ألم يكن الاجدر بالروح ان تمتليء بمزيد من المشاعر والحب والعطاء والرضا بالحبيب  بدلا من ان تتجرد لتصبح  روح حيوانية لا تحس ولا تغير؟
والسؤال الاخر: هل ستحصل المرأة على ذكور حور عين أيضا؟ لما لا فلا يوجد حمل او انجاب ولا خوف من اختلاط الانساب (المشكلة القصوى في ذهن كل مسلم. فهو يعتبر ان اختلاط الانساب كارثة انسانية كالقتل والاغتصاب بل أسوأ). أم ان الجنس حرام على المرأة في الجنة سوى مع زوجها ؟ واذا كانت ستمارس الجنس مع غير زوجها فهل ستجري الغيرة و الحمية والنخوة في قلب زوجها ام سينزع الله من قلبه الغيرة والنخوة والرجولة فلا مانع في ان يشاهد زوجته في احضان رجال اخرون اشتهتهم أو خلقوا  لمتعتها.
لا أعلم بصراحة أي الاختيارات أفضل فكلها قميئة في نظري. ومن هم هؤلاء المسوخ الذين نزعت من قلوبهم الغيرة والعاطفة والحب والنخوة لتتملك منهم الغرائز كالحيوانات، وهل هذا المكان هو حقا مكان جدير بالاقامة فيه إلى الابد؟
السؤال الأهم هو كيف سيتمتع هؤلاء البشر في الجنة بينما أقاربهم وأحبائهم وأصدقائهم وربما ابائهم او امهاتهم أو أبنائهم يتعذبون في حميم نار جهنم؟ ومن هذه الام التي تستمتع بالدعارة والسكر والجنس بينما أبنائها يتعذبون بنار لا تطفأ. ومن هو ذلك الرجل الذي سيضحك ويسعد بحفلات "الأورجي" بينما والدته تتعذب في نار جهنم تأكل ثمار من حميم وتشرب ماء ملتهب؟هل سيفكرون في احبائهم واصدقائهم؟ هل سيحزنون عليهم؟ أم أن الله سينزع ماتبقى من انسانيتهم وعواطفهم وصلة رحمهم وصداقتهم  لتكتمل عملية مسخهم فيصبحوا كالحيوانات تماما يلهثون وراء غرائزهم ومتعهم.
عندما اقرأ "المدينة الفاضلة" لأفلاطون التي كتبها افلاطون قبل الإسلام بألف سنة وكيف كانت فاضلة بالحب والعطاء والانسانية والقيم والاخلاق  وأقارنها بتلك المدينة الفاضلة التي تحلمون بها أو التي صورها الدين اتعجب! وأتعجب اكثر انكم لا تخجلون من الفارق الرهيب.
قد يرد بعض الناس أن كل هذا ليس من طموحهم وأن صورة الجنة في ذهنهم ليست بهذا الشكل.وان متعتهم ستكون في أشياء أخرى لا في السُكر والجنس واللهو. حسنا انا اقدم لك صورة الجنة كما وصفها الدين واستَرسَل في شرحها، اما اذا كان لك تخيلا اخر فأحييك عليه لأن صورتك عن الجنة في الغالب ستكون أكثر سموا ونقاءا بكثير عن تلك الصورة التي تناولتها في المقال.