Wednesday, December 24, 2014

الإعجاز العلمي في الإديان


الإعجاز العلمي في الاديان هو مصطلح حديث نسبياً ظهر في النصف الثاني من القرن العشرين. أول من ابتدع هذا المجال هو أحمد ديدات الذي يعتبره كثير من المسلمين قليلي العلم بسيرته وأفكاره انه من أعظم العلماء المسلمين وساعده على نشر أفكاره درايته الجيدة جدا باللغة الانجليزية بخلاف معظم علماء الدين "اللي معرفتهم باللغة الانجليزية مقتصرة على اللي درسهولهم مستر محمد سعيد في تالتة ثانوي" ثم بعده جاء الدكتور مصطفى محمود لينشر ويزيد عن ما كتبه ديدات من خلال مقالاته وبرنامجه الشهير العلم والايمان. ثم أصبح الحديث عن الاعجاز العلمي في القران شغل وهواية حتى من هم لايدرون عن العلم ولا عن القران شيئا لينتهي المطاف بالاف الايات التي تؤكد الاعجاز العلمي في القران وليظهر بعدها قنبلة الاعجاز العلمي الأستاذ زغلول النجار "أقصد بكلمة قنبلة هنا قنبلة المعلق الرياضي حمادة امام لما كان كابتن هشام يكن يشوط شوطة باكاتي ضعيفة وتلاقي كابتن حمادة بيزعق ويقولك وبيشوط قنبلة وغالبا كابتن هشام أصلا كان يقصد يمرر الكورة لأيمن منصور. أيام  أما كان الزمالك بيحط عالأهلي...كانت أيام"

المهم وبمبدأ مافيش حد أحسن من حد قالك المسيحيين واحنا يعني اللي ماعندناش إعجاز؟ وبدأ بعض الوعاظ والقساوسة الحديث أيضا عن الاعجاز العلمي في الإنجيل.

المعضل في موضوع الإعجاز العلمي في الاديان هو أن المستمع في الغالب ليس على دراية باللغة العربية ولا على دراية بالمعلومة التي تختص بجانب الاعجاز ولكنه واثق 100% من صحة ما يسمعه ولن يحاول أن يبحث فيه. أرسل لي أحدا فيديو بعنوان (يوم القيامة بلغة الفيزياء مدهش جدا) لا مدهش جدا ده تبع عنوان الفيديو موجود عاليوتيوب. فيديو أربعين دقيقة بيقول ان العلماء اكتشفوا العالم هاينتهي ازاي وبيثبت الاعجاز في القران من خلالها. المدهش في الفيديو هو أن الشيخ يتحدث لعامة من البسطاء كما يبدو على ملامحهم وزيهم ويشرح لهم الإعجاز في القران من خلال نظريات ومعادلات فيزيائية ويقول لهم شفهيا أن "يد.كب.مخ.هوب تربيع يساوي سبعة أُس بخ" أو ماشابه وبصراحة ماعنديش فكرة المعادلة اللي قالها دي موجودة فعلا ولا بيقول أي كلام بس يبدو فعلا إنه بيقول أي كلام.عامة اللي أنا متأكد منه ان كل اللي قاعدين مش فاهمين أي حاجة بس مصدقين كل حاجة. ولو عايز تصحح مفهوم الناس دي انت محتاج تعلم فيزيا وكيميا الأول وغالبا بعد ماهاتعلمهم هايقولك بردو سيدنا الشيخ صح.

في البداية دعنا نتفق أن اثبات عدم وجود إعجاز علمي في الكتب السماوية ليس دليلا على انها غير منزلة فالكتب الدينية ليست كتبا في الفيزياء والفلك لتحتوي معلومات علمية دقيقة.أي أن اعترافك أو اقتناعك بعدم وجود اعجاز علمي في كتابك لا يعني عدم أيمانك إنه منزل.

خلال هذا المقال سنتطرق في الأغلب للإعجاز في القران لأنه أصبح يقين عند معظم المسلمين كما يعتبرونه دليلا على صحة دينهم. وسنتطرق أيضا للاعجاز في الانجيل على الرغم أن معظم المسيحيين لا يعيرونه كثيرا من الإهتمام.
أنواع الإعجاز العلمي (التقسيم خاص بالكاتب وغير متعارف عليه):


أولاً: الإعجاز العلمي التشبيهي (مقتصر على القران):
يتلخص هذا النوع ببساطة في البحث عن أي تشبيه في القران ثم محاولة إيجاد وجه اتفاق بين التشبيه وأي حقيقة علمية.
أمثلة:
والجبال أوتادا: يقول مدعي الإعجاز بما ان الوتد جزء منه يكون داخل الأرض وجزء خارجها وقد إكتشف العلم مؤخرا (حيث لم يكن أحد يعلم بتلك المعلومة السرية من قبل أو يحفر بئر بجوار جبل. ستفهم هذ ا الجزء لاحقاً في هذا المقال) أن الجبال لها امتداد تحت الأرض  فهذا إعجاز علمي.
إذا البحار سجرت: يفسرها البعض أن كلمة سجرت تعني اشتعلت (سنتطرق لنفس المثل في قسم إعجاز التلاعب اللغوي). ويذكر المتحدث أن العلم اكتشف بعد ذلك بمئات السنين أن هناك براكين تنشط تحت البحار لتؤكد أن الاية دليل على الاعجاز.
دعني أحاول تدريبك عزيزي القاريء  على كيفية استخراج إعجاز من أي تشبيه:
تدريب 1:1 حاول أن تستخرج اعجازا في الاقوال الاتية: (الإنسان كُنافا) (الإنسان جُلاشا)(البحار جُلاشا) (الانسان قطايف) (البحار قطايف)(الإنسان برتقالا) (البحار برتقالا)(الانسان كرنبا)
أعلم أن التشبيهات التي ذكرتها تبدو لك ساذجة وتافهة وعشوائية لكن دعني أفاجأك أن هذه العبارات مليئة بالاعجاز العلمي:
الانسان كنافا: اكتشف العلم امتداد الشعيرات الدموية والاعصاب الدقيقة بالملايين داخل الجسم كأنها كنافة.
الانسان جلاشا: تؤكد اعجازين يث اكتشف العلم ان الجسم يتكون من طبقات متراصة كالجلاش كطبقة الجلد وتحتها طبقة دهنية رفيعة وهكذا. أو تكون الجنين من ثلاث طبقات فوق بعضها (الاكتوديرم والميزوديرم والاندوديرم) "وانت طبعا ولا فاهم يعني ايه اندوديرم ولا يعني ايه اكتوديرم بس هاتنبهر.واللي هايزود انبهارك إني راجل فاهم لإني بقول كلام انجليزي".
والبحار جلاشا: إبحث عن طبقات الميحطات التي تشبه طبقات الجلاش لتدرك الاعجاز
الانسان قطايف: كيف ينشأ الجنين  منطويا على ذاته كما تطوى القطايف في رمضان ثم ينفتح تدريجيا كما تنفتح القطايف لما الست الوالدة تقليها في الزيت.
الانسان برتقالا: أثبت العلم الحديث أن البرتقال وجسم الانسان يحتويان تقريبا على 70% من وزنهم ماء.
أجتهد في إستخراج الاعجاز العلمي في بقية التشبيهات "المفروض انك هرشت الليلة" انظر الصورة لشرح الاعجاز.




ثانياً الاعجاز العلمي اللغوي:
عن طريق تحريف معاني اللغة ويعتمد على جهل المتلقي بأصول اللغة أو عدم بحثه عن معاني الكلمات الحقيقية لاثبات الاعجاز.
أمثلة:
 إذا البحار سجرت: حقيقة معنى سجرت اللغوي هو امتلأت بالماء حتى فاضت (سجر الاناء أي ملأه حتى فاض) بالتأكيد تبدو هي المقصودة في الاية .كما أيضا تعني اشعل أو أوقد(سجر النار اي أشعلها) ويكون المعنى في هذه الحالة اذا البحار ذاتها  اشتعلت والماء لا يشتعل.

الأرض دحاها: يتم شرح معنى كلمة دحاها أي شكلها كبيضة النعامة. وفعلا الأرض كبيضة أي ان القران علم أن الارض كروية قبل أن يكتشف العلم ذلك بمئات السنين. وبالبحث تجد أن كلمة دا تعني بسط أو مد أو فرد ولا تعني أي شكل لبيضة. الا ان الوجه الوحيد في الشبه هو أن كلمة دحو تقال على النعامة حيث تدحو موضع بيضها أي تبسطه لكن لا علاقة للفظ بأي شيء بيضاوي.وعلى أي حال بفرض أن دحاها تعني شكلها كبيضة يظل الاعجاز غير موجود كما سنشرح في جزئية (الإعجاز التجهيلي).

يكور الليل والنهار: يعتبر  مدعي الإعجاز هذه الاية دليلا على كروية الارض وفي الحقيقة لا أعلم لماذا لا تذكر الاية بطريقة أوضح فكنت أتوقع أن يقول يكور الأرض فالليل والنهار ليسا كرويين. بالبحث في المعجم (يكور أي يدخل الشيء في الشيء والمثال المذكور في المعجم هو بالفعل يكور الليل والنهار أي أدخل الليل في النهار) سيتم العودة لهذه الاية ايضا في قسم الاعجاز التجهيلي.

الشمس ضياء والقمر نور: يشرح المعجزيون هذه الاية لفظا كالتالي أن ضياء تعني ضوءا منبعث بينما نور تعني ضوءا منعكس. أي أن القران اكتشف أن القمر لا ينير بذاته وانما يعكس نور الشمس قبل العلم الحديث بمئات السنين. وإذا بحثت عن كلمة نور في المعجم ستجد أنها تعني ضوء وأنار تعني أضاء. ولكن دعنا نفترض ان للكلمتين معنيين مختلفين ترا أي منهما تؤكد أن الضوء مصدره الجسم المنير. عندما نقول ضوء أو ضي (ضي القمر) أو شيئا ما يضوي أو يضيء هل بالضرورة أن تعني أن الضوء مصدره الجسم ؟ لا عليك. تقول الاية (والقمر نور) القمر في حد ذاته نور لم تقل حتى ينير انما القمر هو نور. دعنا  نفرض أن المعنى الصحيح هو كما يدعون وسنعاود التنويه مجددا لهذه الاية بمعلومة ستصدمك.

والمؤسف في الحقيقة في هذا النوع من الاعجاز العلمي اللغوي ليس فبركة معاني الكلمات فأنت شخص عربي تفهم المعنى واذا انخدعت فانت تنخدع بإرادتك. المؤسف انه يتم تحريف القران عند ترجمته للغة الانجليزية فيتم ترجمة الايات بمعاني مختلفة لاثبات الاعجاز والرائد في هذه المدرسة في التدليس هو أحمد ديدات.فمثلا. فتترجم الاية هكذا ويمكنك التأكد من ذلك بنفسك:
 And the moon NOOR (reflected light)
والعجيب هو أن من يقومون بهذا التحريف والكذب والتدليس يظنون أنهم يأخذون عليه ثوابا لاقناع شخص ما بصحة الدين.


ثالثاً الاعجاز التدليسي "سأتحدث عنه بإيجاز":
هو ببساطة تأليف حقيقة علمية ليس لها أساس من الصحة على أنها اكتشفت لتأكيد وجود اعجاز علمي مع ذكر اسماء علماء او جامعات او كتب وهمية لتأكيد اية معينة. ولعل الرائد في هذا العلم الدكتور زغلول النجار الذي أتحدى ان يقدم أحد فيديو يتحدث فيه عن العلم لمدة دقيقتين دون أن يكذب أو يخترع نظرية أو إكتشاف علمي من تأليفه. و من بعض اكاذيب الدكتور زغلول التي اصبحت حصرها شبه مستحيل أن العلم أثبت أن القلب مركز الاحساس والذاكرة والتفكير (ابحاث من تأليف زغلول طبعا) وأن أحد جناحين الذبابة اكتشف بالفعل ان عليه ميكروبات وفيروسات وأن الجناح الاخر عليه مضادات نفس الفيروسات والميكروبات (حديث غمس البعوضة رواه البخاري) "وأكيد طبعا ده تخريف ولا فيه مضادات ولا أي حاجة اصلا ولا فيه اي اكتشاف ومستحيل هايعيش الميكروب والمضاد معا في نفس البعوضة ولا اعلم لو كان الدكتور يعلم انه صادقا فلماذا لا يغمس الذباب في مشروباته لعل جسمه يحتوي من قبل على بكتريا مماثلة للتي في الذبابة" ويدعي – ابن الهجاصة - وان وكالة ناسا اكتشفت ان القمر انشق بالفعل (القران و الحديث رواه البخاري) كما انه أعلن عن مفاجئة غير متوقعة عن احدى الشركات السويدية والتي رفض ذكر اسمها تقوم باستخدام المادة الفعالة في بول الإبل (لم يذكر المادة الفعالة) لتصنيع الادوية (حديث العلاج ببول الابل رواه البخاري) . وقد أعلن الدكتور زغلول -أثابه الله- عن أفتتاح مركز متخصص لعلاج جميع الأمراض بواسطة بول الابل صحيح انه لم يذكر ان المركز سيفتح ابوابه لعلاج الحالات الانسانية بالمجان(ربما بسبب التكلفة الباهظة للعلاج التي ينفقها المركز) إلا ان هذا المركز في أي حال يعتبر خطوة جيدة - في رأيي - لعلاج المصابين بالمراض القاتلة على الاقل بصفة مؤقتة إلى أن ينتهي الأستاذ الدكتور اللواء المهندس عاب عاطي من الانتهاء من جهاز خلطة الكفتة والذي تأخر كثيرا(وبصراحة الموضوع قالقني وخايف يكون خان وطنه وباع جهاز الكفتة للدول المتربصة بمصر والوطن العربي)


الإعجاز التجهيلي:
تعمدت أن أترك هذا النوع من الإعجاز لاخر المقال فربما لو كنت بدأت به لشعرت عزيزي القاريء بالملل لان هذا الجزء سيدمر تماما أي شبهة أو إدعاء بأي إعجاز علمي في الأديان. يقوم هذا النوع من الإعجاز على تجهيل البشرية وفرض أنه عند نزول الأديان لم تكن البشرية تعلم شيء عن شيء وستذهل عندما ترى في النقاط التالية ما اثبتته البشرية بالفعل وما كان معروفا في حضارات المنطقة التي نزلت بها الاديان. وقبل أن نبدأ دعني أذكرك بكيفية تبادل الثقافات من احتلال البابليين والفرس والرومان وغيرهم لمعظم المنطقة بخلاف الحضارات المحيطة وكيف كانت أخبار الحروب (كهزيمة وفوز الروم)  والعلم والقصص تتناقل بسرعة جدا وكيف كانت قوافل التجارة تتحرك من بلد لاخرى بخلاف التبادل الثقافي والعلمي (اطلبوا العلم ولو في الصين). سوف أشرح هذه النقطة في اطار أمثلة اعجازية:

كروية الأرض في الانجيل والقران: يذكر مدعي الاعجاز في القران كما ذكرنا (الارض دحاها) (يكور الليل والنهار) أن هذا يعني معرفة القران بكروية الارض. ويقول مدعي الاعجاز في الانجيل أيضا ان الانجيل قد اكتشف كروية الارض قبل العلم بمئات السنين حيث قال (الجالس على كرة الأرض) وعند الرجوع للترجمة الانجليزية تجد ان الكلمة المذكورة هي circle وتعني دائرة وليس كرة. على أي حال الحقيقة أن معلومة الارض كروية عرفت قبل القرن السادس قبل الميلاد عند الاغريق كأقوال وحتى القرن الثالث قبل الميلاد عندما أسس علم الفلك الهلسنتي الشكل الكروي للأرض كنظرية فلسفية.
والمضحك هنا هو ليس اكتشاف كروية الارض قبل المسيحية بست قرون أو قبل اللاسلام بالف ومائتي عام وإنما أن الفيلسوف الليبي إراتوستينس قام بحساب محيط الكرة الأرضية في القرن الثاني قبل الميلاد.ورسم خريطة للعالم وكانت اساطير الاغريق وقتها تتحدث عن كروية الارض كنظرية وحقيقة مؤكدة. والغريب ان مدعي الإعجاز  يلفون ويدورون ويخترعون ويحرفون ويكذبون لنسب السبق بمعلومة لكتابهم والمعلومة كانت معروفة قبل كتابته بمئات السنين. ولعل من حسن حظي وانا اكتب هذا المقال هو ان عبادة الهة الاغريق لم تعد موجودة حتى الان وان فلاسفة الاغريق لم يدعو النبوة فلو كانت العبادات والالهة الاغريقية موجودة الان "كان زمان العيال الاغريق وبتوع الاعجاز الاغريقي داخلين يحطو عليا ويقولولي من أخبر أرسطو بكذا وكذا قبل العلم بمئات السنين" والحقيقة فعلا أن الاغريق لم يعرفوا الاساطير على انها قصص خرافية بل كانت تعتبر كحقائق دينية دخلت تحت بند الاساطير بعد نهاية العبادات المصاحبة لها.

نظرية الانفجار العظيم: يتحدث ايضا مدعي الاعجاز العلمي المسيحيين والمسلمين عن ان كتبهم تحدثت عن نظرية الانفجار العظيم ونشأة الكون من خلاله قبل أن يكتشفها العلم بمئات السنين. وقبل الرد على أي منهما يجب عليك اخراج ورقة وقلم(وتمضيه على انه مقتنع بفكرة نشأة الكون الكون من خلال الانفجار العظيم عشان لما تناقشه تاني يوم في نشأة الكون هايقولك انفجار ايه وبتاع ايه ده هبل).

في القران:  أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهماويشير مدعي الاعجاز هنا ان السماوات تعني السماء بما فيها من الاجرام السماوية أي ان هذا دليل على معرفة القران بنظرية الانفجار الكوني.
الانجيل: وقال الله ليكن جلد في وسط المياه.وليكن فاصلا بين مياه ومياه. فعمل الله الجلد وفصل بين المياه التي تحت الجلد والمياه التي فوق الجلد.وكان كذلك.  ودعا الله الجلد سماء.
وبغض النظر عن حديث القران عن السماوات(جمع) وما فيها من اجرام والارض المفرد سويا بصيغة المثنى. وبغض النظر عن ابراز مركزية الارض وكأنها جزء مركزي في الكون أو ان الارض نشأت مع نشأة الكون(عمر الكون اقدم من الأرض بحوالي ثمان مليارات عام) وبغض النظر عن عدم شرح النظرية بالفاظ واضحة دعنا نرى اصل الاسطورة.
فكرة نشأة الكون من انفجار وردت في اساطير كثيرة وكانت اكثر وضوحا من ما سبق وذكرته في القران والانجيل حتى في حضارات غير متقدمة بشكل كبير كالهنود الحمر وامريكا الجنوبية وعلى أي حال تبقى الاكثر تشابها بحكم الموقع الجغرافي حضارات مابين النهرين والتي اقتبست منها التوراة الكثير من الاساطير ليتبعها الانجيل والقران حيث ورد في اسطورة الخلق البابلية (والتي تبدأ بكلمة في البدء التي بدأ بها سفر التكوين) نصا : وبعدها التفت مردوخ (الإله) إلى بناء الكون فعاد إلى جثة دعاما وهي الماء  فأمسك بها وشقها شقين فرفع النصف الأول فصار سماء وسوّى النصف الثاني فصار أرضا. ثم خلق النجوم والشمس والقمر وحدد لهما مساريهما. الا تبدو متشابهة؟ وعلى أن تاريخ الاسطورة تحديدا غير معروف الا أن أقدم التدوينات التي عثر عليها لهذه الاسطورة بنفس النص السابق ذكره يرجع تاريخها لحوالي الفين عام قبل الميلاد.

أمثلة اخرى لادعاءات الإعجاز باختصار:

الماء أصل الحياة (القران واللانجيل): الأصل حضارات مابين النهرين(الكون والكائنات كلها خلقت من الماء) 4 الاف عام قبل الميلاد. طاليس: الماء أصل الحياة 640 ق.م

الشمس ضياء والقمر نور: مع عدم وجود أي شيء يقول ان القمر يعكس ضوء الشمس في هذه الاية وجب التنويه أن أناكسوغوراس هو اول من اكتشف (في الحقيقة هو اول من دون) أن القمر يعكس ضوء الشمس واوضح موقع القمر بالنسبة للارض والشمس وفسر ظاهرة الكسوف والخسوف والمد والجذر وقد توفي في القرن الخامس قبل الميلاد.

سباحة الشمس والقمر في الفلك (القران والانجيل): حاولت البحث عن الاعجاز في المعلومة فلم اجد فأي طفل في اي عصر ينظر للسماء سيستنتج ان الشمس والقمر يسبحان أو يطيران وينسب الاعجاز في استخدام لفظ السباحة وبغض النظر عن أن السباحة تحتاج وسط للسباحة فيه بينما هي  تسبح في الفراغ  فكرت في الاختيارات المتاحة للتعبير عن حركة الشمس والقمر التي يراها الجميع فكانت الاختيارات (يسبحان. يطيران. يمشيان. يتدحرجان.يحلقان) ويبدو ان التعبير الانسب او الاكثر صحة هو يحلقان (في رأيي).

ملاحظات أخيرة:
ما ذكرته في مقالي ليس سوى أمثلة بسيطة جدا لاتذكر بجانب الاف التخاريف التي يبتكرها مدعي الاعجاز يوميا على الفضائيات و المنتديات والمواقع الاسلامية.
المقال يتحدث فقط عن الاعجاز العلمي في الاديان وتجنبت الحديث عن الاخطاء العلمية وغير العلمية في الكتب "السماوية" لكي لا أشتت القاريء على أن يتم الحديث عنها في مقالات لاحقة.

تاريخ اسناد الاكتشافات التي تم ذكرها لا يرجع لتاريخ اكتشافها وانما لتاريخ تدوينها أو لتاريخ اقدم ماعثر عليه لمحتوى الاكتشاف. أي ببساطة أن فيلسوف كطاليس أو سقراط أو غيرهم قد لا يكون على الدرجة التي نتخيلها من العلم والفلسفة فقد يكون ماكتبه أو دونه ليس من اكتشافه وانما من اكتشاف معلميه أو اجداده وهو فقط اول من كتبه أو ربما ان هناك من سبقوه في تلك الاكتشافات ودونوها ايضا بينما لم يعثر عليها حتى الان. وربما الفلاسفة أو العلماء الاكثر شهرة هم فقط من عُثر على كتاباتهم. كذلك الحال في الاساطير المختلفة فعمر الألواح أو المخطوطات المدون فيها  الاسطورة لا يدل على تاريخ تأليفها وانما تاريخ تدوينها أو تاريخ اقدم ماعثر عليه. أي ان ماذكرته من معلومات قد يكون قد تم الوصول اليها قبل التواريخ التي ذكرتها بأعوام أو عقود أو قرون.

دون أن يؤخذ رأيي الخاص في هذا الموضوع كنوع من التعصب للحضارة الفرعونية أنا على يقين أن قدماء المصريين قد توصلوا لكل هذه الحقائق الفلكية والفيزيائية والحيوية قبل كل باقي الحضارات والفلسفات.فمن غير المقنع تصميم المعابد التي تدخلها الشمس في اوقات معينة وهكذا دون معرفة ان الارض كروية مثلا أو غير ذلك ومن الغير متوقع ايضا بناء كل هذه الاهرامات دون أن يكونوا على خبرة وعلم باليات الهندسة والفيزياء وقوانين الجاذبية.أو أن يتمكنوا من تحنيط الجثث دون دراية متعمقة بالاحياء والكيمياء. أي انني على يقين أن معظم هذه المعلومات نرجع لعصور الفراعنة.ولأن قدماء المصريين لم يوضحوا أي معلومات أو اكتشافات عن كيفية التحنيط والبناء وغيره"يبدو ان المصري من يومه ماشي بمبدأ داري على شمعتك تقيد" ولذلك تجد ان حتى من عاشر المصريين كاليهود اثناء السبي او غيرهم اثناء احتلالهم لمصر لم يتعلموا او يحاكوهم في الكثير.

في ختام المقال كما رأينا كيف تم خداع الشعوب بل والحكومات (إنشاء الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القران والسنة) وأتمنى عزيزي القاريء أن تكون قد اقتنعت أن كل هذا الهري ما هو إلا فنكوش يتم تداوله ويكرره الجميع كالبباغاوات وقد وجد أرضا خصبة في وسط شعوب استوطن فيها الجهل ليجد له وطنا يرعاه أكثر مما يرعى شعوب الوطن ذاته والتي  لا تبحث عن صحة أي معلومة طالما جائت على هواها والتي متى سمعت كلمة الدين يتوقف عقلها ويختفي منطقها وتتحول إلى طفل بريء يصدق أي شيء.وعلى أي حال بفرض وجود السبق في معلومة علمية إكتشافية واضحة في أي من الكتب التي تؤمن بها (لا يوجد أساسا) فهذا لا يعطيك الحق أن تسألني كيف عرف النبي فلان هذه المعلومة من ألف سنة الا لو كان هذا الكتاب منزل من عند إله وإلا فدعني أسألك كيف عرف الاغريق و البابليين والفراعنة والفؤس والفينيقيين والرومان كل هذه المعلومات التي كان لهم السبق في اكتشافها؟؟ هل هم انبياء أو أن الههم أخبرهم بها. اذا استخدمت أي سبق علمي في كتابك(لا زلت اجزم انه لا يوجد سبق علمي واحد) كدليل على ان الكتاب من الإله الحق  اذا الاغريق والبابليين و الفراعنة والرومان كانوا يعبدون الها حقيقيا يخبرهم بكل هذه الاكتشافات.